تحت القشرة – دراسات في الثقافة و الموروث –

أكتوبر 3, 2008 عند 9:40 ص | أرسلت فى كتب وثقافة | أضف تعليق
الأوسمة: ,

للدكتور فالح العجمي

تحت القشرة – دراسات في الثقافة و الموروث –

للدكتور فالح العجمي

تحت القشرة – دراسات في الثقافة و الموروث –

(تحت القشرة –دراسات في الثقافة و الموروث- ), كتاب جديد للدكتور فالح بن شبيب العجمي, تحدث في مقدمة الكتاب عن بحث لحلّ أزمة النص الديني بين الخيار الفلسفي الذي يرى بأن النص نهائي و فوقي و حرفي , و التأويلات الأخرى التي ترى أنه لا يوجد في الكون كلام لا يتأول , كما تطرق في إحدى دراساته إلى بعض وسائل العولمة الحديثة من سيطرة شبكات الاتصال العالمية و قنوات الإعلام التفاعلي و أثرها في النماذج التواصلية السائدة في الثقافة العربية و علاقة عوامل الهيمنة في الفضاء العمومي الشعبي بتشكيل فكر المجتمع الموروث , و يناقش الكتاب أربعة مواضيع أساسية هي :الثوابت نوابت دراسة نظرية و تطبيقية على خطاب الجماعات الإسلامية المعاصر , و تقوم دراسة هذا الموضوع على فحص استخدام مصطلح “الثوابت” في خطاب الجماعات الإسلامية المعاصرة, و تتبع تاريخ استخدامه و المصطلحات المقابلة له في العصور الإسلامية الأولى . والموضوع الثاني عن دور اللغة في التنميط و التعصب للهوية , يحاول فيه الإجابة على عدد من الأسئلة, هل اللغة تشكل عالم الفرد؟ و هل يتحكم نظام الرموز في مسيرة المجتمع و تطوراته و تاريخه و أزماته؟ , أما الموضوع الثالث فكان حول دور المثل في صناعة القيم: قيم التخلي عن المسؤولية نموذجا, و هو يدرس المثل الشعبي في السعودية من خلال استعراض قيم محددة تتعلق بقطب الشعور بالمسؤولية السياسية و الاجتماعية و الأدبية و التربوية في جانبيها الإيجابي و السلبي , و ترتكز هذه الدراسة على محورين , الخلفية النظرية في صناعة القيم من خلال العلامات اللغوية , و المحور الثاني يتعلق بالجانب التطبيقي المرتبط بقيم المسؤولية و يركز على تصنيف المادة المدونة , و دراسة جوانبها الأنثروبولجية و النفسية و الاجتماعية . و كان عنوان الموضوع الأخير: تسمية الأشياء بأسمائها , حفريات في فلسفة الفكر و الثقافة . يبحث فيه مراحل بناء العبارة اللغوية و تطورات استخدامها , و تحدث عن مرحلتين ,اطلاق الأسماء في اللغة على الأشياء و المجردات و تطورات استخدام الرموز اللغوية و تحولها عن الإشارة إلى عناصر الوجود و علاقاته لتكون معبِّرة عن معانٍ؛ مفاتيحها ليست سيميائية و لا فسيولوجية –معرفية بل تقوم على بنى ما وراء لغوية و علة تفكيك ما بعد – ثقافي.

الكتاب مكون من 232 صفحة و صادر عن مؤسسة الانتشار العربي ببيروت 2008 .

Advertisements

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: