( جوهرة القصر), نافذة على الثقافة الكورية

أكتوبر 3, 2008 عند 10:40 ص | أرسلت فى منشورات صحفية | تعليق واحد

大長今/大

( جوهرة القصر), نافذة على الثقافة الكورية

قراءة: حازم السند

جوهرة القصر, دراما كورية, من إنتاج شركة MBC الكورية, وقد ترجمت إلى اللغة العربية, وعرضت في عدد من التلفزيونات المحلية, وسبق أن لاقت نجاحا كبيراً في التلفزيونات العالمية, خاصة في الولايات المتحدة الأميركية.

من هم الكوريون, وكيف يعيشون, ما تاريخهم, كيف هي بيئتهم, مبادئهم, وقيمهم وأمثلتهم العليا ؟ أسئلة, ماكان ليحضر في ذهن المشاهد العربي شيء من الإجابة حولها, لولا الفن, حين قام بدوره المحوري: الفائدة, والتعريف بحضارة الأمة المنتجة, والقيام بتصويرها باحترافية وإبداع, دون الإخلال بالمعايير الفنية الحديثة!.

بدت لنا هذه الدراما الكورية راقية, ومنمقة, ترسم شخصية نبيلة, اجتمعت فيها خصال الخير, وهي تعني في البعد الروائي الأنموذج الكوري, والرؤية الجمعية التي تؤسس شخصية الإنسان الكوري الأصيل!.

عرض سريع:

يحكي الكاتب: Yeong-hyeon Kim قصة فتاة في أحد العصور الكورية القديمة, مابين 1494- 1544, وهي فترة زمنية مفعمة بالأحداث, والوقائع المهمة, نشأت بطلة المسلسل Jang Geum في القصر الملكي, وهو عامر بالعديد من الشخصيات المهمة في المملكة, وتدرجت بعدما بان ذكاؤها, حتى وصلت إلى (وصيفة ملكية), وذلك عائد إلى حذقها الشديد في الطبخ, وإعداد الطعام, بما يتناسب مع رغبة الملك, أو احتياجاته, لكن ذلك لم يرض عائلة ( cui تشوي ) وهي عائلة لها نفوذها في القصر الملكي, سعت إلى منازعة (جونجوم) المكانة, وتمكنت من طردها هي ومعلمتها بالحيلة الخبيثة, والمكر الدنيء, إذ لفقت لها تهمة دس السم في طعام الملك, واستعمال مواد محظورة في أكله, حتى قرر القضاء (نفي كلا من الوصيفة الأولى) (هان) و(جونقوم) إلى (جزيرة جيجو) و قد ماتت (هان) في الطريق إلى المنفى, ونُنِّلت مرتبة (جانقوم) إلى (أمة) بعد أن كانت وصيفة أثيرة, وبدأت حياتها في تلك الجزيرة بمحاولات للهرب والعودة للقصر , لكنها اكتشفت لاحقا أن ما من شيء سوف يعيدها للقصر وأخذ ثأرها سوى مهنة الطب, فبدأت كممرضة ( على يد الطبيبة جاندوق), وساعدها على سرعة التعلم معرفتها المتميزة بالطبخ, ورغبتها الشديدة في مساعدة الآخرين, خاصة البسطاء والرعاع, وقبل ذلك طموحها إلى تبرئة معلمتها المظلومة, وفضح المنافِسَة الآثمة, وشيئا فشيئا حتى بلغت شأواً عاليا في تعلمها للطب, وتأكد ذلك باكتشافها الدواء لكثير من الأمراض, و لما وقعت الأوبئة والكوارث في البلد, برز دورها المؤثر في علاج المصابين, والمنكوبين, حتى عاد ذكرها إلى القصر مرة أخرى, وعادت لتسهم في علاج الملكة حين أصيبت بمرض أضناها طويلاً, وكان أن عرفت أن خصمها اللدود قد تمكن من القصر, فقد تقاسمت ( تشوي cui ) وابنة أخيها المناصب,, ولم يكد يمضي حين حتى أثارت بذكائها -وللمرة الثانية- حسد زميلاتها من الممرضات, وهو الأمر الذي أدى إلى اتفاق (تشوي cui) مع إحدى الممرضات (يولي) بالكيد لها, وتم ذلك, ونجحت الخطة الكيدية وأصدر قرار نقل (جونقوم) مرة أخرى إلى المستشفى العام, لكنها لم تتضرر كثيراً بل عادت إلى المزيد من البحث الطبي, وبقيت مكانها هناك إلى أن اهتز القصر حين أشيع أن (الملك أصيب بداء مجهول وخطير), مما اضطرها إلى العودة إلى القصر ومعالجة (الملك)- بطلب من الملكة ذاتها-, وقد تعافى على يدي جونقوما من هذا الداء الخطير, واستحقت العودة مجدداً إلى مكانتها العالية, لكنها هذه المرة سعت إلى كشف الماضي الأليم, وفضح حاسديها والكائدين,حتى استطاعت كشف الأمر كله, وتعرية الضالعين في اتهام معلمتها, والمتعمدين الإساءة إليها, ولاقى كل مجرم قدره المحتوم.

ولم تكد تمضي فترة حتى (مرض ابن الملك بمرض الجدري, فسعت إلى علاجه, وشفي على يديها), وبهذا وقف الملك حائراً, لا يعرف كيف يكافئها, ولم يجد منصباً يستحقها سوى أن تكون (الطبيب الملكي), وهو منصب لايجوز قانونا أن تتولاه امرأة, لكنه أصر, مما استدعى تحرك جميع المسؤولين في القصر ضده, حتى أقلع -كرها- الملك عن هذا القرار, ومن ثم فكر في منحها مكانة أخرى, ولم يجد أعلى من أن يجعلها (الطبيب الخاص), ويخلع عليها لقب( جونجوم العظيمة), لكن المسؤولين حملوا في أنفسهم الكثير ضد هذه المرأة, ووعدوا بالانتقام منها, خاصة بعدما مرض الملك مرض الموت, وحاولت علاجه من آلامة معدته, وصرحت بأن العلاج لن يكون إلا بشق البطن, وهو في تلك الأيام شيء منكر, وأمر خارج عن العقل, واعتُبرت فكرتها هذه تهمة تستحق عليها العقاب, فأصدر قرار بمعاقبتها, وماكان من الملك الذي استسلم للمرض إلا أن يبعد جونقوم إلى مكان آخر, حتى تعيش ويستفيد منها الناس البسطاء, وبعدما مات الملك, مضت السنين, وجونقوم العظيمة هاربة, وتعيش بعد زواجها مع ابنتها في مكان بئيس, مدقع الفقر, تعمل طبيبة وزوجها معلما, إلى أن عفت الملكة عن جونقوم, وطالبتها بالعودة, ومن ثم عادت إلى القصر معززة غير مهانة, تحمل اللقب الكبير( جونقوم العظيمة).

رؤية فنية:

إن المستوى الفني للمسلسل كفيل بانتشاره, وإقبال الناس عليه, وهو من الروائع الكورية, التي تشد المشاهد, وتجعله يتفاعل بقوة مع الحكاية, ويحاول التنبؤ بما سوف يحدث, وقد تمكنت الآلة الإخراجية من تصوير ماينسجم مع واقع الشخصية, فالملك لايعيش في قصر عادي, وإنما مانراه شبيه بالمدينة الكاملة, مليئة بالجنود والخدم, وهو يعكس القوة الاقتصادية لكوريا, والمكانة الحقيقة لذلك الملك, كما أن الأثاث, والزخرفات المعمارية هي مثال كوري خالص, و تجسيد حقيقي للثقافة المعمارية الكورية, وعرض معبر جداً عن الحياة الملكية, بكل تفاصيلها وتدرجاتها, ولاتقف الكاميرا فقط على القصر, بل تخرج بعيداً إلى أماكن شديدة الوعورة, وأخرى بديعة البيئة, وثالثة تنقل حياة العامة, وتعاملهم مع بعضهم, وموقفهم من الكوارث, ومن الملاحظ أن التصوير الخارجي, كان أكثر ضعفا من داخل القصر, إذ الشخصيات البسيطة مهمشة إلى أبعد الحدود, ولادور فاعلا لها, وهي غاية في السذاجة, وتنقل لنا الكاميرا تحركات غير مدروسة لهؤلاء العامة, وتفاعلاً سامجا مع القضايا الكبيرة, وهذا ربما يكون ناتجا عن رغبة المخرج في مفاجأته بالمفارقة الكبيرة بين البيئتين الملكية والسوقية, وربما رأى أنه لن يتمكن من إظهار ترف الملكيين إلا إذا بالغ في تشويه الفقراء, وتقبيح صورتهم, حتى رأينا وجوههم مكفهرة سوداء, كأنها طليت بالسخام-سواد القدر الملهوب بالنار-, وشعورهم مبعثرة, وحالتهم شديدة الرزء, بينما رواد القصر في غاية الجمال والأناقة, ذوو خطوات موزونة, وأحاديثهم منمقة, ومرتبة!.

رؤية موضوعية:

أعطى المسلسل صورة كاملة عن المطبخ الكوري, وأنواع المأكولات الملكية التي تمثل أشهى ما يصنعه المطبخ الكوري, وهي نقطة مهمة في الثقافات العالمية, فلابد من دخول المطبخ, للتعرف على مكنونات الثقافة لأي أمة, وهذا مما يُحاول إحياؤه حتى في بلادنا – المملكة العربية السعودية-.

ومن القضايا المهمة أيضاً, وهي تمثل إحدى محاور هذا المسلسل التطرق لشأن المرأة, ومكانتها في المجتمع آنذاك, وقد كان المجتمع الكوري محافظاً, له طقوس شديدة الخصوصية خاصة في التعامل مع المرأة, حتى إننا نرى اللباس طويلاً, وفضفاضاً, ولاتبدو عليه أمارات الإغراء, أو التهتك, وهي نقطة شديدة الأهمية في قراءة الذهنية الشرقية عموماً, كما إن المرأة في حديثها للرجل تخضع رأسها, ولاتنظر في العينين مباشرة, بل تحاول الممثلة إظهار شيء من الحياء, كما يصور المسلسل احترام الملك لوالدته الملكة, وتوقيره الشديد لها, وانصياعه لما تقول, إلا أن المرأة لا يمكنها أن تحوز شيئا من المناصب القيادية, كأن تكون وزيراً أو طبيبا ملكياً, وهي حقيقة مدونة دستورياً, لاتقبل النقاش, بينما تنحصر مهامها في جانب تدبير شؤون المطبخ الملكي, والعناية به, هذا في أقصى المناصب المتاحة, أما سواها فهي تقوم بدور الطبيبة المساعدة, أوالممرضة, أوالطباخة, أوالوصيفة الخاصة بالملكة, وما يشبهها من الشؤون الداخلية المحدودة, لكن (جونقوم) المرأة الأسطورة كانت مع طيبة قلبها, وبساطة نفسها, تحمل همَّ بنات جنسها اللواتي وصفتهن بالتالي: ( إن غاية ما تناله الممرضة المخلصة, التي تتسبب في برء مريض أن يطلب منها ذلك الرجل أن يخلو بها, بينما لوكان طبيباً (ذكراً) لحاز المجد, ولكوفئ بمنصب عالٍ), وهي تشير إلى أنها اجتهدت وأصابت في اجتهاداتها كلها, وتسببت في الكشف عن أوبئة وأمراض, لكنها تعود ممرضة عامة, لاقيمة لها, وهو الأمر الذي دعا الملك إلى اتخاذها طبيبة ملكية, لكن هذا يعد مخالفة للدستور, وجونقوم تراه إعادة لاعتبار المرأة, فأرادت أن تحظى بهذا المنصب, لكن المجتمع المخملي ضرب بيد واحدة, وتحدث بصوت واحد ضد هذا القرار متحدياً الملك بذاته, (إذ لايصح أن يكون الطبيب الملكي (امرأة) …!).

هذا البعد العاطفي الثوري الذي انتهجته جونقوم يحتاج إلى بحث في واقعيته, وهل هو حكاية بالفعل حدثت في كوريا, أم هو تأثر بالفكر (الدرامي) الغربي ذي النزعات النسوية التحررية.!

كانت (جونقوم) لسانا ناطقا عن جميع النسوة في كوريا, ومع ذلك لم تفلح كثيرا في كسب الأصوات لتحقيق الغاية التحررية, وإنما كان الرجل دوما -اعتماداً على صلاحياته المطلقة-, شديد الخصومة لها, ولم يتفق معها سوى رجلين من الرجال هما زوجها, والآخر طبيب بسيط.

نقل المسلسل صورة الملوك في ممالكهم, وكيف أن الأمر لم يكن بيد الملك وحده, حيث يأمر بما يشاء, وينهى عما لم يشأ, بل كان مسربلاً بالبطانة, ومحاطا بالوزراء, والأعيان ممن يملون عليه الرأي, وينقلون إليه الحقيقة حسبما يريدون, وهي صورة تنبئ بأسرار الملوك الخاصة, وتحاول الكشف عن بعض الأخلاقيات, والقواعد المرعية في نظام القصور الملكية, وأن الملك ليس مطلق السلطة, بل تدخل الوزراء والأعوان هو من يصنع القرار, وكان عرضاً معبراً عن حياة جملة كبيرة من الملوك.

جونقوم المرأة المثالية, تجسد نموذجا أخلاقياً راقياً, تعفو عمن ظلمها, وتتناسى مكر حاسديها, وتغض الطرف عن الكائدين لها, وتعطف على الناس, وتحسن إليهم دون منٍّ أو أذى, كما أنها شديدة الوفاء لمعلمتها, مخلصة للعائلة الملكية, ومؤمنة إيماناً لايشوبه نقص بمبادئ وأخلاقيات نبيلة قلما توافرت في نفس إنسان…!

لقد كانت سعادتها في خدمة المساكين, وأنسها بمعاونتهم.

كانت جونقوم جديرة باللقب العظيم (جونقوم العظيمة), وقد استحقت هذه الانتصارات المتكررة, والجولات الناجحة المتوالية مع خصومها, لتثبت جدارتها, وصواب رأيها, لكنها مع كل عظمتها وعصاميتها أخفقت في كسب قضيتها الأخيرة, في إعادة الاعتبار لبنات جنسها!,

لكن عزاءها الوحيد أن بناتها الكوريات اليوم يتمتعن بـ(أكثر) مما طالبت به.!

Advertisements

تعليق واحد »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

  1. من أجمل التحليلات التي طالعتها، ربما يكون المسلسل في الحقيقة يستحق الكثير من العمق والنظر والتأمل.

    البيئة المحافظة التي كان يتمتع بها المجتمع الكوري، كما كان يتمتع بها الكثير من المجتمعات، تشعر الكوريون أنفسهم قبل أي أحد بالحنين إلى المجتمع المتآلف.

    ربما المرأة أخذت حقها في كثير من المجالات، ولكن فقدت أكثر حقوقها في فهم طبيعتها التي خلقها الله عليها، فهي اليوم تعاني أكثر من أي وقت مضى!.

    المسلسل نجح في أن يصور (جنقوما العظيمة) مع أن الوثائق التاريخية لا تكاد تذكر شيئاً عنها سوى أنها طبيبة الملك.

    الدراما الكورية وصلت قمتها في هذا المسلسل، نترقب دبلاجات مميزة كهذه فالإرث الثقافي فيها زاخر.

    شاكر لك تحليلك المميز أخي حازم!


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: